علم نفس
أخر الأخبار

فوائد العناق والحضن وتأثيرهما على الصحة النفسية

أهمية العناق في الحفاظ على الصحة النفسية

يعد العناق وسيلةً جميلة يمكننا أن نعبر من خلاله عن حبنا للأشخاص الذين نحبهم ونرتاح معهم، سواء كانوا من أفراد العائلة أو الأصدقاء أو الشركاء. وسواء كان في لحظات فرح أو حزن، سيعطينا شعورًا بالراحة والأمان، وسيجعلنا نشعر بأننا بحالة جيدة وسيزيد من صحتنا وسعادتنا.

وفقًا للعلم، تتجاوز فوائد العناق هذه المشاعر الدافئة الجميلة التي نشعر بها عندما نحتضن شخصًا ما نحبه بين ذراعينا. وتشمل أهم هذه الفوائد:

يقلل العناق من التوتر والحزن:

عندما ترى صديق تحبه أو أحد أفراد عائلتك حزينًا أو غير مسرور، عانقه. فإن تقديم الدعم للأشخاص الذين نحبهم من خلال لمسهم وحضنهم يمكنه أن يقلل من توترهم ويشعرهم بالراحة، إضافةً إلى أنه سيجعلنا نشعر بالراحة أيضًا.

وحسب العديد من الدراسات والأبحاث، عندما نعانق شخصًا ما لتهدئته، قد تظهر بعض أجزاء الدماغ نشاطًا مماثلًا، أي أنها تستجيب لهذا السلوك الجميل والرائع.

قد يحمي العناق من المرض:

قد تعمل تأثيرات المعانقة على تقليل الإجهاد أيضًا للحفاظ على صحتنا. في إحدى الدراسات التي أجريت على أكثر من 400 شخص بالغ، وجد الباحثون أن المعانقة يمكنها تقلل من خطر الإصابة بالأمراض. إذ كان المشاركون الذين لديهم من يدعمهم ويشجعهم ويعانقهم أقل عرضةً للإصابة بالأمراض، وإذا أصيبوا بالأمراض كانت أعراضهم خفيفة مقارنةً مع الأشخاص الذين يعيشون بوحدة دون أي دعم من محيطهم.

يمكن للمعانقة أن تعزز من صحة القلب:

يعد العناق مفيدًا لصحة القلب أيضًا. في إحدى الدراسات، قسّم الباحثون مجموعة تتألف من نحو 200 بالغ إلى مجموعتين:

  • الأولى، كان لدى أفرادها شركاء رومانسيون يمسكون بأيديهم لمدة 10 دقائق ثم يعانقونهم لمدة 20 ثانية.
  • أما المجموعة الثانية، فقد كان لأفرادها شركاء رومانسيون جلسوا دون أي يقوموا بأي شيء لمدة 10 دقائق و20 ثانية.

أظهر أفراد المجموعة الأولى انخفاضًا أكبر في معدل ضغط الدم ومعدل ضربات القلب مقارنة مع أفراد المجموعة الثانية. لذلك، ووفقًا لهذه النتائج، تعد العلاقة العاطفية الجميلة مفيدة لصحة القلب.

يجعلك الحضن أكثر سعادة:

عندما نعانق أو نحضن أو نلمس شخصًا نحبه أو نجلس بالقرب منه، تنفرز مادة كيميائية في أجسامنا وترتفع مستوياتها، وهي هرمون الأوكسيتوسين الذي يسمى أحيانًا «هرمون الدلال أو الحب». يرتبط الأوكسيتوسين بارتفاع السعادة وتخفيف  التوتر، خاصةً لدى النساء. إضافةً إلى دوره في تخفيض ضغط الدم المرتفع وتخفيض إفراز هرمونات الإجهاد والتعب.

وجدت الدراسات أن فوائد الأوكسيتوسين الإيجابية كانت أقوى لدى النساء اللواتي لديهن علاقة جيدة مع شركائهن الرومانسيين، ويعانقونهم باستمرار. إضافةً إلى  التأثيرات الإيجابية القوية عندما يقمن بحمل أطفالهن، إذ إنه ينفرز أيضًا في هذه الحالة.

يساعدك العناق على تقليل مخاوفك ويجعلك تشعر بالأمان:

العناق واللمس يساعدان أيضًا على تخفيف القلق وزيادة الشعور بالأمان لدى الأشخاص الذين يعانون من تدني احترام الذات، ويعزلون أنفسهم عندما يفكرون أو يتذكرون الموت. وجد أن هذه التأثيرات الإيجابية تظهر أيضًا حتى عند عناق دمية وحضنها، وليس فقط من نحب.

اقرأ أيضًا: رهاب المرتفعات

تساعد المعانقة على تخفيف الألم:

في إحدى الدراسات، خضع المرضى المصابون بالفيبروميالجيا «الألم الليفي العضلي» إلى 6 علاجات باللمس والعناق. وكانت النتائج أن نوعية حياة المرضى قد تحسنت وخفّت آلامهم بشكل واضح.

يساعدك الحضن على التواصل مع الآخرين:

تحدث معظم الاتصالات البشرية لفظيًا أو عن طريق تعابير الوجه. لكن اللمس والحضن يعدان طريقتان مهمتان أيضًا، يمكن للأشخاص من خلالهما إرسال رسائل إلى بعضهم البعض والتعبير عن مشاعرهم المختلفة.

عانق من تحبهم، ولا تخجل من التعبير لهم عن حبك وسعادتك بوجودهم بالقرب منك. ستتحسن بذلك صحتك النفسية والجسدية، وستعيش حياةً أكثر سعادةً، وستكون راضيًا عن نفسك كثيرًا.

 

اقرأ أيضًا: 5 نصائح تساعدك في الحفاظ على صحتك النفسية

 

Dr. Youssuf Al-Junaidi

د. يوسف الجنيدي طبيب جرّاح من سوريا كاتب ومترجم محتوى طبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى