علم نفس
أخر الأخبار

5 نصائح تساعدك في الحفاظ على صحتك النفسية

كيف تحافظ على صحتك النفسية ؟

حتى تكونَ قادرًا على رعاية الأشخاص الذين تحبهم، عليك أن تهتم بصحتك ونفسك أولًا، سواء صحتك النفسية أو الجسدية. إذ إنهما مرتبطتان ببعضهما ارتباطًا وثيقًا، ولا تقل أهمية أحداهما عن الأخرى. الصحة النفسية مهمة في كل مراحل الحياة، وهي تجعلك -عندما تكون بحالة جيدة- تتعامل مع الضغوطات المختلفة التي تعاني منها وتتحكم فيها وتتمكن من تجاوزها والعيش برفاهية اجتماعية وشعورية.

إضافةً إلى ذلك، ستساعدك صحتك النفسية الجيدة على إبقاء صحتك الجسدية بأحسن حالة، وستجعلك أيضًا قادرًا على اكتشاف احتياجاتك العاطفية والروحية، وتعزيز علاقاتك الاجتماعية وعلاقاتك مع أصدقائك وأفراد أسرتك والحفاظ عليها، وإبقائك شخصًا متوازنًا فعّالًا في مختلف مجالات حياتك.

اقرأ أيضًا: كيف تحمي نفسك من خطر العدوى

سنتحدث في هذا المقال عن 5 طرائق تساعدك على حماية صحتك النفسية وتعزيزها:

أولًا: قم بالتعبير عن مشاعرك:

قم بالتحدث إلى شخص تحبه وتثق به حول مشاعرك المختلفة أو مشكلاتك التي تواجهها. فكتمان هذه المشاعر سيجعلك تشعر بالسوء والحزن والقلق الشديد.

ثانيًا: ضع الحدود التي تريدها:

تعلم أن تقل كلمة «لا» للأنشطة أو الأعمال التي لا ترغب في القيام بها بعد الآن أو التي لا تحبها. وحتى الأشخاص المزعجين الذين لا يقدّرون ظروفك ووقتك، عليك أن تضع لهم حدودًا في حياتك، وألا تسمح لهم بتجاوزها. قد يشمل ذلك إغلاق هاتفك ليلًا وقت الراحة وعدم الرد عليه، أو إغلاقه في أيام العطلة وعدم الرد على رسائل البريد الإلكتروني، أو عدم حضور التجمعات التي لا تحبها، أو مقابلة الأشخاص الذين لا ترتاح بصحبتهم.

ثالثًا: إضافةً إلى صحتك النفسية ، عليك الاعتناء بصحتك الجسدية:

لا تهمل صحتك الجسدية، فنتائجها تنعكس على صحتك النفسية. فحافظ على نشاطك البدني عبر ممارسة الرياضة بانتظام، وتناول طعامًا صحيًا مفيدًا وتجنب الأطعمة المضرة بالصحة مثل وجبات الطعام السريعة. احصل أيضًا على قسطٍ كافٍ من النوم. كل هذه الوسائل ستساعدك على تحسين مزاجك والتخلص من التوتر والإجهاد والضغط اليومي وتخلصك من الكآبة والحزن، وتجعل صحتك الجسدية والنفسية بأفضل حال.

رابعًا: حاول أن تطوّر مهارات التأقلم والتكيف:

عليك في رحلة حياتك الفريدة من نوعها إيجاد الطرائق التي ستساعدك على التأقلم والتكيف مع المواقف العصيبة التي تمر بها ومواجهتها واتخاذ التدابير المناسبة لها. حاول القيام بأعمال أو أنشطة صحية مفيدة تساعدك على التخلص من الشعور التوتر والروتين اليومي المعتاد. تعلم مثلًا العزف على آلتك الموسيقية التي تحبها. تواصل مع الأشخاص الذين تحبهم واخرج معهم في نزهات إلى أماكنك المفضلة. اقرأ كتبك المفضلة واستمتع بها. تطوع في جمعيات خيرية أو صحية واعمل معهم واكتسب خبرات متعددة وزد ثقتك بنفسك واكسب شعورًا جميلًا بأنك شخص فعال في مجتمعك.

خامسًا: اطلب المساعدة عندما تشعر بأنك بحاجةٍ إليها:

لا تخجل من طلب المساعدة من الأطباء النفسيين أو المعالجين النفسيين عندما تشعر بأنك غير قادر على التحكم بمشاعرك وحياتك، أو إذا شعرت بالقلق والاكتئاب. ليس عيبًا أن تطلب رأيهم واستشارتهم. إنما الخطأ أن تبقى هكذا دون إيجاد من يساعدك على تخطي مثل هذه اللحظات الكئيبة الصعبة. يوجد متخصصون في الصحة النفسية ومهمتهم معالجة مثل هذه الحالات. إذ توجد العديد من الاضطرابات والمشكلات النفسية تعالج نفسيًا عبر الكلام أو الأدوية فقط.

 

اقرأ أيضًا: رهاب المرتفعات

Dr. Youssuf Al-Junaidi

د. يوسف الجنيدي طبيب جرّاح من سوريا كاتب ومترجم محتوى طبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى