الطب
أخر الأخبار

تشمع الكبد (الأسباب، الأعراض، التشخيص، والعلاج)

كيف يحدث تشمع الكبد

يعرف تشمع الكبد بأنه حدوث تندب شديد بالكبد مع تراجع في وظائفه كلما تقدم واشتدَّ المرض. في البداية، لنتذكر بعضًا من وظائف الكبد: إنتاج الصفراء التي تساعد على امتصاص الكوليسترول والفيتامينات المنحلة في الدسم (A-D-K-E )، تخزين السكريات والفيتامينات إلى حين حاجة الجسم إليها، تصفية الدم عن طريق إزالة السموم منه مثل الكحول والجراثيم، إنتاج البروتينات التي تساعد على تخثر الدم.

الكبد عضو يعمل بجدٍّ ويحاول تعويض خلاياه المتأذية، لكنه قد يصل إلى مرحلة من الأذية لا يستطيع بعدها المعاوضة والتجدد. وهذا يحدث بعد سنوات من مقاومته للعوامل المؤذية. لذلك، يحدث ارتفاع في الضغط ضمن وريد الباب المسؤول الرئيس عن نقل الدم من باقي أعضاء جهاز الهضم إلى الكبد؛ وهذا ما يقود إلى حالة معروفة بفرط توتر وريد الباب، ينتج عنها دوالي المريء التي تكمن خطورتها بأنها من الممكن أن تتمزق وتنزف بشكل صاعق ومهدد لحياة المريض. لذلك، يجب الحذر من حدوث هذا الاختلاط الخطير.

أسباب تشمع الكبد:

يعتبر تشمع الكبد مرضًا شائعًا لدى الذكور أكثر من الإناث. وأشيع أسبابه هي التهاب الكبد الوبائي C، الذي ينتقل عبر الاتصال الجنسي وعبر نقل الدم ومنتجاته، يليه تعاطي الكحول. تختلف كمية الكحول المسببة للتشمع بين الرجال والنساء، ولكن الفكرة الأساسية هي بالتعاطي المزمن للكحول، أي لمدة تقارب 10 – 12  عامًا. لذلك، يعد التوقف عن شرب الكحول أهم شيء في تدبير مرضى التشمع. إضافةً إلى ذلك، قد تسبب البدانة تشمع الكبد، وتعتبر بحد ذاتها عامل خطورة كبير. أسباب أخرى للتشمع:

  • التهاب الكبد B أو D.
  • التهاب الكبد المناعي الذاتي.
  • أذية الأقنية الصفراوية.
  • داء ويلسون (تراكم النحاس في الكبد).
  • بعض الأدوية، مثل الأسيتامينوفين وبعض المضادات الحيوية وكذلك القليل من أدوية المعالجة النفسية كمضادات الاكتئاب.

أعراض تشمع الكبد:

تتضمن بعض أعراض تشمع الكبد ما يلي:

  • نقص الشهية.
  • نزف من الأنف.
  • يرقان.
  • قهم.
  • فقد وزن.
  • حكة جلدية.
  • ظهور أوردة بشكل شبكة العنكبوت تحت الجلد.
  • ضعف عام.

أعراض أخرى أكثر خطورة:

  • التشوش وصعوبة التفكير بوضوح.
  • الحبن (تجمع سائل في البطن).
  • وذمة في الأرجل.
  • الضعف الجنسي.
  • والتثدي عند الرجل.

لذلك، في حال ظهور هذه الأعراض يجب مراجعة الطبيب على الفور لإجراء الفحوصات اللازمة التي تساعد على كشف المرض.

اقرأ أيضًا: قصور الكلى (الأعراض، الأسباب، التشخيص، العلاج)

تشخيص المرض:

يعتمد تشخيص التشمع على معرفة تفاصيل التاريخ المرضي للمريض وعلى نتائج الفحص السريري له. لذلك، بعد فحص المريض، قد يشاهد ما يلي: شحوب الجلد، اصفرار صلبة العينين، رعشة في اليدين، تضخم الكبد والطحال، صغر حجم الخصيتين، نقص الانتباه والتركيز. لذلك، قد يطلب الطبيب إجراء بعض الاختبارات التي تساعد على كشف المرض، ومنها:

  • تعداد دم كامل (لكشف فقر الدم ونقص الصفيحات).
  • اختبارات تخثر الدم (زمن النزف وزمن التخثر).
  • الألبومين.
  • من المهم معرفة قدرة الكبد على أداء وظائفه. لذلك، تطلب اختبارات وظائف الكبد مثل (ALT – AST ).
  • قياس الألفا فيتوبروتين (لتحري سرطان الخلية الكبدية).
  • تنظير علوي لكشف دوالي المريء.
  • تصوير الكبد بالأمواج فوق الصوتية.
  • تصوير طبقي محوري للبطن أو بالرنين المغناطيسي للبطن.
  • خزعة من الكبد وهي المعيار الذهبي لتشخيص تشمع الكبد. لذلك، عادةً ما يتم طلبها للتأكد.

مضاعفات التشمع الكبدي:

تعتبر مضاعفات تشمع الكبد خطيرة ومؤذية ومهددة للحياة. لذلك، من المهم كشفها وتدبيرها في أسرع وقت. وتشمل:

  • قصور الكلى.
  • سرطان كبد.
  • حصوات المرارة.
  • النزف.
  • كدمات على الجلد.
  • المقاومة على الأنسولين (سكري من النمط الثاني).
  • دوالي المريء.
  • تضخم طحال.
  • اعتلال دماغي.

علاج تشمع الكبد:

يختلف علاج تشمع الكبد بحسب العامل المسبب للتشمع. لذلك، من الضروري تحديد الأسباب المحتملة واستبعادها. تتضمن خيارات العلاج:

  • التوقف عن شرب الكحول.
  • حمية قليلة البروتين.
  • اللاكتولوز.
  • حاصرات بيتا.
  • مضادات حيوية عبر الوريد.
  • المدرات وفي بعض الحالات غسيل الكلية.
  • قد تفشل العلاجات السابقة. لذلك، يكون استبدال الكبد جراحيًا هو الخيار النهائي.

اقرأ أيضًا: السل الرئوي (الأشكال، الأعراض، عوامل الخطورة، التشخيص والعلاج)

Dr. Youssuf Al-Junaidi

د. يوسف الجنيدي طبيب جرّاح من سوريا كاتب ومترجم محتوى طبي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى