الطب
أخر الأخبار

سرطان الرئة (عوامل الخطورة، المراحل، الأعراض والعلاج)

ما هو سرطان الرئة وكيف يتطور؟

سرطان الرئة هو عبارة عن تكاثر شاذ للخلايا الرئوية، يبدأ في الرئة. وهو ثالث أشيع أنواع السرطانات في العالم والأول من حيث كونه سببًا للوفاة. تلعب العوامل الوراثية دورًا في حدوثه خاصةً إذا كان الشخص مدخنًا.

النوع الأكثر شيوعًا من سرطانات الرئة هو السرطان غير صغير الخلايا  بنسبة 80 – 85 %. الذي يبدأ غالبًا في الجزء الخارجي للرئة، أما النوع الثاني فهو السرطان صغير الخلايا بنسبة 15 – 20 %، الذي يبدأ وينتشر أسرع من سرطان غير صغير الخلايا. في بعض الحالات، تشتمل سرطانات الرئة على النوعين السابقين معًا.

عوامل خطورة سرطان الرئة:

رغم أنّ ليس كل مدخن سيصاب بالسرطان، وليس كل مصاب بسرطان الرئة هو مدخن؛ إلا أن التدخين هو عامل الخطر الرئيسي في هذا السرطان، إذ يحتوي التبغ على 7000 مادة سامة، 70 منها معروفة كسببٍ للسرطان، وهذا ما يرفع خطر الإصابة عند المدخنين بنسبة 15 – 30 % مقارنةً مع غير المدخنين.

التدخين السلبي ليس أقل ضررًا من التدخين، لذلك يجب الابتعاد عن الجلوس في جو يملأه التدخين. يعتبر غاز الرادون «الموجود في البيئة بشكل طبيعي» عامل خطر أيضًا.

عوامل الخطورة الأخرى:

  1. قصة عائلية للإصابة بالسرطان.
  2. قصة شخصية لإصابة سابقة بالسرطان خاصة إذا كان المريض مدخنًا.
  3. علاج شعاعي سابق للصدر.
  4. ومن الجدير بالقول أن إيقاف التدخين لعشر سنوات يقلل خطر الموت بسرطان الرئة إلى النصف.

اقرأ أيضًا: كيف تحمي نفسك من خطر العدوى 

التشخيص:

يكون تشخيص السرطان وفق الخطوات التالية:

  • إجراء فحص سريري للمريض.
  • التصوير الشعاعي، الذي يشمل الرنين المغناطيسي، والطبقي المحوري للصدر.
  • الفحص المجهري للقشع يساعد على رؤية الخلايا السرطانية فيه.
  • الخزعة النسيجية من الرئة أو من العقد اللمفاوية المجاورة، فإذا كانت نتائج تحليل الخزعة إيجابية يفيد التصوير الومضاني للعظام في كشف انتقالات السرطان وبالتالي معرفة مرحلته.

مراحل السرطان:

معرفة مرحلة السرطان ضرورية لتحديد نوع العلاج، كما أن اكتشاف الورم في مرحلة أبكر يعطي فرصة أكبر للشفاء.

المراحل:

  1. متوضع في الرئة دون انتقالات إلى خارجها.
  2. في الرئة والعقد اللمفاوية القريبة.
  3. ضمن الرئة والعقد اللمفية في منتصف الصدر.
    1. في الرئة و العقد اللمفية لكن فقط في جهة واحدة.
    2. ضمن الرئة والعقد اللمفية من الجانب الآخر.
  4. منتشر للرئتين ، المناطق حول الرئتين، الأعضاء البعيدة.

أعراض سرطان الرئة:

قد تظهر الأعراض التالية عند المرضى:

  • سعال مصحوب بنفث دم.
  • بحة في الصوت.
  • متلازمة الوريد الأجوف العلوي (حالة شعور بامتلاء في الرأس ،ضيق في النفس، انتباج في أوردة العنق وأعلى الصدر واليدين والرقبة، وذمة في الوجه).
  • متلازمة بانكوست (آلام في الكتف وما حوله نتيجة ضغط الورم على أعصاب تلك المنطقة).
  • ألم في الظهر، وهو غالبًا يعني أن الورم منتشر للنخاع أو الأضلاع.
  • متلازمة هورنر (بسبب ضغط الورم على الأعصاب الوجهية مؤدية لتدلي الأجفان وصغر الحدقة ونقص التعرق في جهة من الوجه).

قد يُنتِج الورم الرئوي بعض الهرمونات، ما يؤدي لظهور أعراض متنوعة، مثل: الضعف العضلي، الغثيان، الإقياء، ارتفاع ضغط الدم، ارتفاع سكر الدم، تخليط، إغماء  (المتلازمة نظير الورمية).

العلاج:

تختلف طريقة المعالجة من مريض لآخر، وذلك بحسب مرحلة الورم والحالة العامة لكل مريض. يغلب الخيار العلاجي الجراحي في المرحلة الأولى للورم مع شوط من العلاج الكيميائي. في المرحلة الثانية، تتم إزالة كامل الرئة المصابة جراحيًا مع شوط أو شوطين من العلاج الكيميائي. تعتمد المرحلة الثالثة على مزيج من العلاج الكيميائي والشعاعي وكذلك الجراحي. في المرحلة الأخيرة المعالجة صعبة وغير شافية غالبًا، وتتراوح الخيارات بين الجراحة، العلاج كيميائي، الشعاعي والمناعي؛ وذلك حسب كل حالة. يفضل بعض مرضى المراحل المتقدمة العلاج التلطيفي الذي يركز على معالجة أعراض الورم أكثر من معالجة الورم بحد ذاته.

اقرأ أيضًا: مخاطر نقل الدم و أهم التأثيرات الجانبية الناجمة عنه

Dr. Youssuf Al-Junaidi

د. يوسف الجنيدي طبيب جرّاح من سوريا كاتب ومترجم محتوى طبي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى