الطب
أخر الأخبار

قصور الكلى (الأعراض، الأسباب، التشخيص، العلاج)

قصور الكلى هو تراجع قدرة الكلى على القيام بتصفية الدم من الفضلات والسموم وذلك لأسباب متنوعة. تؤثر عوامل عديدة على صحة الكلى ووظيفتها، ومنها:

  • السموم والملوثات البيئية وبعض الأدوية.
  • الأمراض الحادة والمزمنة.
  • التعرض لرضٍّ قويٍّ على الكلى.
  • التجفاف الشديد.

تزيد الأسباب السابقة من نسبة السموم في الجسم لأن الكلى لا تستطيع القيام بعملها المعتاد.

أعراض قصور الكلى  وعلاماته:

عادةً لا تظهر أعراض قصور الكلى في المراحل المبكرة من المرض، وتشمل بعض الأعراض المحتملة ما يلي:

  • نقص كمية البول.
  • وذمة في الرجلين، الكاحلين والقدمين بسبب السوائل الزائدة الناتجة عن عدم قدرة الكلى على التخلص من الماء الزائد.
  • ألم أو ضغط على الصدر مع قصر تنفس غير مبرر.
  • تعب عام ونعاس شديد.
  • غثيان مستمر.
  • تشنجات.
  • دوار قد يصل لمرحلة الغيبوبة.

أسباب قصور الكلى:

قد يحدث قصور الكلى بسبب الكثير من الحالات المرضية، والسبب يحدد نوع قصور الكلى غالبًا. تتضمن تلك الأسباب:

  1. نقص تدفق الدم إلى الكلى بسبب وجود مرض قلبي، التعرض لرض على الكلية، قرحة معدية شديدة، تجرثم الدم، رد فعل تحسسي أو بسبب أدوية ضغط الدم ومضادات الالتهاب.
  2. عدم قدرة الكلى على التخلص من البول، كما في بعض حالات السرطان (البروستاتا، الكولون، المثانة)، حصيات الكلى، الخثرات الدموية في الطريق البولي، أو أذية في الأعصاب المغذية للمثانة.
  3. أسباب أخرى: بعض الأدوية والكحول، التهابات الأوعية، الخمج، فرفرية نقص الصفيحات التخثرية، الذئبة الحمامية، متلازمة الانحلال اليوريميائي، بعض المضادات الحيوية ومرض السكري غير المضبوط.

اقرأ أيضًا: سرطان الرئة (عوامل الخطورة، المراحل، الأعراض والعلاج)

التشخيص:

يعتمد على أكثر من وسيلة، نذكر منها:

  • التحاليل البولية.
  • قياس كمية البول خلال 24 ساعة.
  • تحليل كرياتينين ويوريا الدم.
  • التصوير بالطبقي المحوري والرنين المغناطيسي للجهاز البولي.
  • خزعة عبر الإبرة للكلية.

مراحل قصور الكلى:

يقسم المرض إلى عدة مراحل:

  • مرحلة أولى: حالة خفيفة، لا توجد أعراض ظاهرة ويتم علاجها بتغيير نمط الحياة.
  • مرحلة ثانية: يعتبر القصور فيها خفيفًا، وقد نجد بعض البروتين في تحليل البول. تسببها الأمراض القلبية، وتُعالج كما المرحلة الأولى مع معالجة المرض المسبب.
  • المرحلة ثالثة: حالة متوسطة، ويعد تغيير نمط الحياة مع تناول بعض الأدوية هما العلاج.
  • مرحلة رابعة: حالة متوسطة إلى شديدة، قد تصل أعراض هذه المرحلة لفقر الدم وارتفاع ضغط الدم.
  • المرحلة خامسة: يكون مريض هذه المرحلة في حالة سيئة جدًا. ويعد غسيل الكلى هو العلاج الموصوف لهذه الحالة.

العلاج:

يعد المرض مهددًا للحياة إذا بقي دون معالجة. وتكون العلاجات محدودة نوعًا ما، وتشمل:

  • غسيل الكلى المنتظم.
  • استبدال الكلية الجراحي «زرع الكلى».

حمية قصور الكلى:

من المهم اتباع نصائح الطبيب حول تغيير نمط الحياة. لذلك، لا بد من اتباع الحمية الغذائية المناسبة للمرض، وهي:

  • الحد من الصوديوم والبوتاسيوم، أقل من 2000ميللي غرام في اليوم لكلاهما.
  • الحد من الفوسفور، أقل من 1000 ميللي غرام في اليوم.
  • الالتزام بالحدود الدنيا من البروتين في الغذاء.

إنذار المرض:

يتعلق إنذار المرض بعوامل مثل: العمر ومرحلة القصور الكلوي. وسطيًا، يعيش شخص بالغ ليس لديه أمراض مزمنة -غير قصور الكلى- بين 5 – 10 سنوات.

اقرأ أيضًا: نصائح مهمة في علاج مرض السكري

Dr. Youssuf Al-Junaidi

د. يوسف الجنيدي طبيب جرّاح من سوريا كاتب ومترجم محتوى طبي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى