علم نفس
أخر الأخبار

رهاب المرتفعات

الخوف من المرتفعات

رهاب المرتفعات هو خوف شديد من الأماكن المرتفعة، يجعل الشخص بحالة قلق وهلع واضحين. وهو النوع الأشيع بين أنواع الرهابات. من الطبيعي جدًا أن يشعر الإنسان بقليل من عدم الراحة وأن يشعر بالخوف عندما يصعد إلى الأماكن المرتفعة. لكن الرهاب يعني أن يتجنب الشخص المرتفعات بكل الحالات والظروف، إذ إن مجرد التفكير بعبور جسر أو حتى رؤية صورة لجبل محاط بالوديان تترك شعورًا بالخوف والقلق الشديدين لديه. لذلك، هذا الشعور يكون قويًا كفايةً ليؤثر على نمط حياته اليومي المعتاد.

أعراض رهاب المرتفعات:

يختلف ظهور أعراض رهاب المرتفعات عند الأشخاص. فالبعض يشعر بالذعر فقط عند الصعود إلى ارتفاعات عالية، بينما عند البعض الآخر يكون صعود السلّم محرضًا لظهور الأعراض. بشكل عام، يوجد عدد من الأعراض الجسدية و النفسية.

تتضمن الأعراض الجسدية:

  • زيادة التعرق.
  • ألم في الصدر أو حس ضيق في الصدر.
  • زيادة نبضات القلب، وذلك بمجرد النظر أو حتى التفكير بالأماكن المرتفعة.
  • الإحساس بالتعب مع الشعور بدوار بالرأس.
  • البدء بالرجفان والاهتزاز عند مواجهة مكان مرتفع.
  • الشعور بالدوخة أو باحتمال فقد التوازن والوقوع عند النظر من أعلى مكان مرتفع إلى أسفل، أو حتى عند النظر من الأسفل إلى مكان أكثر ارتفاعًا.

أما الأعراض النفسية، فتشمل:

  • المعاناة من الهلع عند رؤية أماكن مرتفعة أو حتى التفكير بها.
  • المعاناة من قلق وخوف شديدين عند الحاجة لصعود الأدراج.
  • القلق والرغبة بالعودة عند مصادفة مرتفعات في الطريق.

اقرأ أيضًا: 5 نصائح تساعدك في الحفاظ على صحتك النفسية

أسباب رهاب المرتفعات:

كل الرهابات يمكن أن تحدث دون وجود سبب معروف.

  • إضافةً إلى ذلك، قد تلعب العوامل الوراثية والبيئية دورًا بحدوثها.
  • في بعض الأحيان يحدث الرهاب كنتيجة لوجود سوابق تجربة نفسية راضة تتعلق بالمرتفعات، مثل:
  • السقوط من مكان مرتفع أو مشاهدة شخص يسقط من مكان مرتفع.
  • حدوث نوبة هلع أو أي تجربة سلبية عند التواجد بمكان مرتفع.

التشخيص:

يمكن تشخيص جميع الرهابات كما رهاب المرتفعات بمناقشة خبير نفسي. وبشكل عام يتم تشخيص رهاب المرتفعات إذا عانى الشخص من:

  • تجنب حقيقي للأماكن المرتفعة.
  • قضاء وقت طويل وهو قلق حول مواجهة المرتفعات.
  • شعور القلق من المرتفعات يؤثر على حياته اليومية.
  • رد فعل سريع مع قلق وخوف عند مواجهة المرتفعات.
  • وجود الأعراض السابقة لأكثر من 6 أشهر.

علاج رهاب المرتفعات:

تختلف أنواع علاج رهاب المرتفعات بين نفسية ودوائية.

العلاج بالإغراق:

ويعتبر من أكثر أنواع العلاجات تأثيرًا وفائدةً. وهو يتضمن الجلوس مع خبير نفسي ومناقشته لكشف أي نوع من الرهابات يعاني منها المريض وماهي درجته. يعتمد هذا النوع من العلاج على مواجهة الشخص مع مخاوفه بطريقة تدريجية، وتعليمه تقنيات للاسترخاء عند مواجهة مواقف تثير نوبات هلع لديه.

العلاج الدوائي:

لا يوجد نوع دوائي متخصص بعلاج الرهاب. لكن هناك مجموعات دوائية تخفف من الأعراض، مثل:

  • حاصرات بيتا: التي تساعد في الحفاظ على ضغط الدم ونبض القلب بحالة مستقرة وتخفف من القلق.
  • البنزوديازبينات: وهي نوع من المهدئات، تخفف الشعور بالقلق والخوف. ولكن ينصح باستخدامها لفترة قصيرة من الزمن.
  • د-سايكلوسيرين: يزيد هذا الدواء من منافع العلاج بالإغراق ويخفف القلق.

وهناك دراسات تجري على علاج مثل هذه الحالات باستخدام تقنيات الواقع الافتراضي. عسى أن نتائجها سوف تبصر النور قريبًا.

اقرأ أيضًا: تعرف على أهم فوائد البيض على صحة الجسم

Dr. Youssuf Al-Junaidi

د. يوسف الجنيدي طبيب جرّاح من سوريا كاتب ومترجم محتوى طبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى