صحة
أخر الأخبار

نصائح مهمة في علاج مرض السكري

يعتبر مرض السكري حالة مرضية مزمنة ترتفع فيها مستويات الجلوكوز في الدم. يساعد هرمون الأنسولين الجلوكوز على المرور من الدم إلى الخلايا، حيث يستخدم هناك لتوليد الطاقة. في داء السكري تصبح خلايا الجسم غير قادرة على الاستجابة للأنسولين كما يجب، وفي المراحل المتقدمة يتوقف البنكرياس عن إنتاج ما يكفي من الأنسولين. ما سبق ذكره يعني ارتفاع مستويات جلوكوز الدم، وهذا يؤدي إلى أعراض شديدة واختلاطات معقدة أو ما يعرف بالمقاومة على الأنسولين.

أعراض مرض السكري:

يقود عدم قدرة الخلايا على الاستفادة من الأنسولين الجسم لخيارٍ بديلٍ من أجل تأمين الطاقة، إذ يلجأ إلى استهلاك مخازن الطاقة في الخلايا، العضلات، وبقية الأعضاء. هذا هو رد فعل الجسم الذي يؤدي إلى ظهور تشكيلة متنوعة من الأعراض تتراوح بين الخفيفة والمتوسطة في البداية، فيما يلي نذكر أبرز أعراض مرض السكري المبكرة:

  • الشعور بالجوع الدائم.
  • انخفاض مستوى الطاقة في الجسم.
  • الشعور بالتعب.
  • خسارة الوزن.
  • عطش زائد.
  • تبول متكرر.
  • جفاف الفم.
  • حكة جلدية.
  • رؤية ضبابية.

ومع تطور المرض، تصبح الأعراض أكثر شدة وخطورة، وإن بقيت مستويات الجلوكوز في الدم عالية لفترة طويلة ستظهر أعراض أخرى مثل:

  • أعراض الإصابة بأخماج فطرية.
  • بطء اندمال وشفاء الجروح والقرحات.
  • ظهور بقع غامقة على الجلد تسمى «الشواك الأسود».
  • آلام بالقدم.
  • شعور خدر بالأطراف أو اعتلال الأعصاب.

وجود عرضين أو أكثر من الأعراض السابقة يستدعي مراجعة الطبيب، إذ إن داء  السكري غير المعالج يهدد الحياة. سبب المقاومة على الأنسولين مثير للجدل لحد الآن. حاليًا، تعد الأسباب الوراثية هي المبرر لحدوثه، كما قد تلعب العوامل البيئية دورًا سلبيًا أيضًا.

اقرأ أيضًا: كيف تحمي نفسك من خطر العدوى

أسباب داء السكري وعوامل الخطورة:

لعلنا لم نفهم كثيرًا عن أسباب مرض السكري، لكننا على الأقل نعرف العوامل التي تزيد من فرصة حدوثه، وأهمها:

  • وجود شخص من أقارب الدرجة الأولى (أخ، أخت، أحد الوالدين) مصاب بالسكري.
  • العمر المتقدم، تبدأ الخطورة بالازدياد من عمر 45 سنة.
  • أعراق معينة، مثل الأمريكيون والهنود، هي الأكثر إصابة.
  • النساء المصابات بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات.

اقرأ أيضًا: أسباب تساقط الشعر عند النساء وكيفية علاجه

علاج مرض السكري وأهم النصائح الواجب تقديمها للمرضى وللوقاية من داء السكري:

يكون العلاج الأساسي لمرضى السكري من النمط الثاني هو تغيير نمط الحياة والالتزام بالأدوية الخافضة والمنظمة لسكر الدم التي قد يصفها الطبيب. فيما يلي أهم النصائح للمرضى:

  • تغيير نمط الحياة هو جوهر علاج داء السكري النمط الثاني. يلي ذلك العلاج الدوائي إن لزم الأمر، كما أن الأنسولين لا يستخدم لدى جميع المرضى.
  • اتباع العادات الصحية التالية هو الأهم في العلاج:
  • تناول الطعام الغني بالألياف والكربوهيدرات المفيدة للجسم كالموجودة في الخضار والفواكه، وكذلك في البقوليات مثل الفاصولياء والبازلاء.
  • تناول الحد الأدنى من الحلويات، الدهون الحيوانية والكربوهيدرات المرجعة.
  • الحفاظ على وزن معتدل، وذلك باختيار طعام الغني بالمغذيات والفقير بالسعرات الحرارية.
  • تناول الوجبات الطعامية، واجعل بينها فواصل زمنية متساوية في نفس الوقت بشكل يومي.
  • الرياضة شفاء. نصف ساعة يوميًا من التمارين البسيطة أو المشي تساهم في ضبط سكر الدم.
  • تجاهل الوجبات المالحة والأكل المقلي.
  • تناول المريض لما يكفيه فقط (انهض عن المائدة قبل أن تشبع بقليل).
  • الابتعاد قدر الإمكان عن التوتر والشدة النفسية.
  • لا للتدخين.

أبرز الأطعمة المنصوح بها في حمية مرضى داء السكري هي:

  • الأطعمة الحاوية على أوميغا 3، مثل أنواع معينة من السمك (السلمون، السردين، التونا).
  • الدهون غير المشبعة الوحيدة أو المتعددة، كالأفوكادو، زيت الزيتون، والمكسرات.
  • الكركم والقهوة مفيدان، الألبان من النوع منخفض الدسم، البطاطا الحلوة، الشوفان.
  • وبالتأكيد من المهم الابتعاد عن السكر الأبيض والمشروبات المحلاة.

اقرأ أيضًا: أطعمة صحية تساعدك على إنقاص الوزن

Dr. Youssuf Al-Junaidi

د. يوسف الجنيدي طبيب جرّاح من سوريا كاتب ومترجم محتوى طبي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى