صحة
أخر الأخبار

مخاطر نقل الدم و أهم التأثيرات الجانبية الناجمة عنه

مضاعافات واختلاطات نقل الدم

قد تسمع العديد من المرضى يحتاجون إلى التبرع بالدم، وقد تكون من أول المبادرين للتبرع في المستشفى. تعتبر عملية التبرع أو نقل الدم آمنة بشكل عام، ولكن، قد يتنج عنها بعض المخاطر والمضاعفات، التي قد تكون شديدة في بعض الحالات النادرة.

تقسم مخاطر ومضاعفات نقل الدم إلى:

  1. مناعية.
  2. خمجية.
  3. مضاعفات النقل الكتلي للدم.

مضاعفات نقل الدم المناعية:

تُقسم إلى انحلالية وغير انحلالية.

الانحلالية:

  • آلية حدوثها: التفاعل بين أضداد المتلقي ومستضدات المعطي.
  • تُقسم إلى حادة ومتأخرة.

الحادة:

  • تنتج عن عدم توافق الزمرة ABO.
  • أشيع سبب لها الخطأ في تحديد زمرة المريض أو الوحدة المنقولة.
  • ينتج عنها ارتكاسات شديدة قد تؤدي إلى لوفاة.
أعراضها عند المريض الواعي:
  • حمى.
  • قشعريرة.
  • غثيان.
  • ألم صدري.
  • ألم في الخاصرتين.
أعراضها عند المريض المُخدّر:
  • ارتفاع الحرارة.
  • تسرع القلب.
  • انخفاض الضغط.
  • بيلة خضابية.
  • نز دموي منتشر على كامل سطح التداخل الجراحي، الذي قد يتطور إلى تخثر منتشر داخل الأوعية وصدمة وقصور كلوي سريعًا.
التدبير:

إيقاف نقل الدم.

  • تحرّي خضاب البلازما الحر في الدم.
  • وضع قثطرة بولية وتحرّي وجود بيلة الخضاب.
  • إعطاء المدرات البولية مثل المانيتول.
  • سوائل ملحية وريدية.
  • تعطى داعمات الضغط الدموي مثل دواء.
  • نقل صفيحات وبلازما طازجة مجمدة في حال النزف السريع.

المتأخرة:

  • تنتج عن تفاعل الأضداد ضد مستضدات الريزوس غير المستضد D أو الزمر الأخرى.
  • أعراضها خفيفة.
  • العلاج داعم.

غير الانحلالية:

تنتج عن تحسس المتلقي لما يلي:

  • الكريات البيض.
  • الصفيحات.
  • بروتينات بلازما.

تُقسم إلى:

  1. حميّة: علاجها عرضي، إذ يتم إعطاء السيتامول، ومن المهم إبطاء النقل.
  2. شروية: علاجها بإعطاء مضادات الهيستامين وريديًا: كلورفينامين 10 ملغ، ومن المهم أيضًا، إبطاء سرعة النقل.
  3. تأقية: يجب إيقاف النقل. وإضافةً إلى ذلك، يجب إعطاء الأكسجين، و موسعات القصبات مثل السالبوتامول الإنشاقي، و مضاد هيستامين وريدي مثل الكلورفينامين، وأيضًا، يتم إعطاء الأدرينالين عضليًا.
  4. وذمة رئة لا قلبية المنشأ: ناجمة عن نقل أضداد كريات البيض مع دم المعطي. لذلك ، يكون علاجها بإعطاء الأكسجين إضافةً إلى السوائل و المسكنات.
  5. داء الطعم ضد الثوي: تحدث بسبب الفعالية السمية للخلايا اللمفاوية التائية للمعطي. لذلك، يكون علاجها بتشعيع الكريات الدموية المنقولة.
  6. فرفرية ما بعد نقل الدم: ناجمة عن تطور أضداد مغايرة للصفحيات. لذلك، ويكون علاجها بإجراء فصادة البلازما.
  7. تثبيط مناعي.

المضاعفات الخمجية:

قد تحدث الإصابة بالأخماج التالية:

  • التهاب الكبد B وC.
  • فيروس الإيدز.
  • الملاريا.
  • داء شاغاس.
  • الجراثيم إيجابية و سلبية صبغة الجرام.

مضاعفات النقل الكتلي للدم:

قد يحدث ما يلي:

  1. اعتلال تخثري: سببه نقص الصفيحات التمددي. لذلك، يكون علاجه بإعطاء الصفيحات و البلازما الطازجة المجمدة.
  2. الانسمام بالسيترات Citrate: يؤدي إلى نقص الكالسيوم، الذي قد يؤدي إلى تثبيط العضلة القلبية. لذلك، يكون علاجه بإعطاء الكالسيوم وريديًا.
  3. انخفاض الحرارة: قد يحدث عدم انتظام بنظم القلب. لذلك، تجب تدفئة منتجات الدم والسوائل قبل نقلها.
  4. حماض استقلابي: والأشيع منه هو حدوث قلاء استقلابي تالٍ للعمل الجراحي، فبعد عودة التروية النسيجية للحالة الطبيعية يزول أي حماض استقلابي ويتطور القلاء الاستقلابي المترقي بسبب استقلاب السيترات في الكبد وتحويلها إلى بيكربونات.
  5. ارتفاع بوتاسيوم الدم مع مرور الوقت.

اقرأ أيضًا: ماذا يجب أن تفعل إذا تعرضت إلى لدغة الأفعى أو الثعبان ؟

Dr. Youssuf Al-Junaidi

د. يوسف الجنيدي طبيب جرّاح من سوريا كاتب ومترجم محتوى طبي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى